آخر التحديثات



المزيـد من : طب وصحة
علماء يتوصلون إلى علاج قد يضع حدا لمرض السكري
أطباء يقنعون مرضاهم أنهم مصابون بالسرطان بغرض الربح
العجز الجنسي او البعبع الذي يهدد حياة المغاربة‎
مخاطر يجب أن تعرفها عن عصائر الفواكه
العسل علاج فعال لسعال الأطفال
تأثير الأعشاب في الجسم البشري
وصفات طبيعية لبعض المشاكل الصحية
مواصفات السحور الصحي
للوقاية من السمنة والسكري والقلب والسرطان .. إكتشف هنا
الفوائد الصحية للصيام
نعم للرياضة في رمضان!
صيام أفضل مع النعناع الأخضر.


أخبار من الأرشيف
الرجاء الجديدي ينهزم وديا أمام الرشاد البرنوصي 386 قراءة
انهيار منزل بدرب السلطان يرعب السكان خوفا من تكرار فاجعة بوركون 1142 قراءة
أهمية تقنيات التواصل مع القاصرين موضوع دورة تكوينية 660 قراءة
"بشّار الأسد" يتسبّبُ في استقالة نقابي بأولاد عمران 485 قراءة
ملفات مثيرة في العدد 18 لجريدة لسان الشعب 2611 قراءة
 
الفوائد الصحية للصيام



وصف الرسول صلى الله عليه وسلم الصيام بأنه جُنَّة، أي وقاية من الأمراض المعنوية التي تدل على المعاصي والذنوب والخطايا، والأمراض الحسية التي تشير إلى الأمراض والاضطرابات التي تحدث للجسم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «الصوم جُنَّة». ويقول ابن القيم رحمه الله: «الصوم جُنَّة من أدواء الروح والقلب والبدن، منافعه تفوت الإحصاء، وله تأثير عجيب في حفظ الصحة، وإذابة الفضلات، وحبس النفس عن تناول مؤذياتها، ولاسيما إذا كان باعتدال وقصد في أفضل أوقاته شرعا، وحاجة البدن إليه طبعا، ثم إن فيه من إراحة القوى والأعضاء ما يحفظ عليها قواها، وفيه خاصية تقتضي إيثاره وهي: تفريجه للقلب عاجلا وآجلا، فهو أنفع شيء لأصحاب الأمزجة الباردة والرطبة، وله تأثير عظيم في حفظ صحتهم، وهو يدخل في الأدوية الروحانية والطبيعية، وإذا راعى الصائم فيه ما ينبغي مراعاته طبعا وشرعا عَظُم انتفاع قلبه وبدنه به، وحبَس عنه المواد الغريبة الفاسدة التي هو مستعد لها، وأزال المواد الرديئة الحاصلة بحسب كماله ونقصانه، ويحفظ الصائم مما ينبغي أن يتحفظ منه، ويعينه على قيامه بمقصود الصوم وسره وعلته الغائية».
وقد توصل الأطباء والمختصون في التغذية، إلى أن الصوم ضروري لتقويم صحة الإنسان وتقويتها وتجديدها، وذكروا من ذلك ما يلي:
• أنه ينفي الفضلات المتعفِّنة التي تتجمع في المعدة والأمعاء.
• يجعل أجهزة التفريغ (الجهاز الهضمي والبولي والكبد والمرارة...) تسترجع نشاطها وقوتها لتقوم بوظيفتها في تنقية الجسم وتنظيفه.
• يفيد في تخفيف الوزن وعلاج مرض السمنة، وذلك بتخليص المريض من مخزون الدهنيات المترسبة في أنحاء جسمه، شريطة الحفاظ على التغذية المتوازنة ونظامها العام كما أرشد إليها ديننا الحنيف.
• يحافظ على طاقة الجسد ويزيد من نشاطه.
وفضلا عن ذلك، فللصيام فوائد عظيمة على الجهاز العصبي، يقول الدكتور محمد أبو شوك: «روحانية الصوم وما تفيضه من صفاء النفس، وتهذيب الروح، والصبرِ على احتمال المشاق، والعطف على الفقراء والمحتاجين، والبعد عن التردي في الشهوات وما تجرُّه على الفرد من ويلات، وتزكية النفس بالأخلاق الفاضلة من صدق في المعاملة، وأمانة في تأدية العمل، والبعد عن الغضب والانتقام، ونقاء النفس من الحقد والحسد والبغض للناس، كل هذا يُضْفي على النفس البشرية روح السلام والمودة  والمحبة والصفاء التي بدورها تؤثر على الجهاز العصبي للإنسان، والذي يَهدأ الجسم لهدوئه ويثور لثورته. وبثورة الجهاز العصبي تثور باقي الأجهزة التي تحفظ للجسم كيانه، فيا لها من حكمة إلهية تجعل الصائم -حقا- مَلَكاً في صورة إنسان، ليسعد بحياته ويسعد به الآخرون (...)، فإلى من يترددون على عيادات الأطباء طلبا لدواء يذهب عنهم التوتر والإنهاك العصبيين، والأرق والكآبة وغيرها من الأمراض التي تذهب بالعقول: هاكم رمضان، لو تمسكتم بروحانيته، وما يضفيه على نفوسكم من خير لما احتجتم في يوم من الأيام إلى ما لا نهاية له من علاج ودواء» .
وصدق الله العظيم حين قال: «وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون» (سورة البقرة:183)، وصدق نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، حينما قال: «اغزوا تغنموا، وصوموا تصحوا، وسافروا تستغنوا».
لكن ورغم هذه الآثار النافعة المفيدة، والأسرار العظيمة البديعة للصوم، فيجب أن ننبه إلى أنها ليست الغرض من التشريع والمقصود من التكليف، وإنما هي آثار ومقاصد تابعةٌ للمقصد الأصلي الذي هو العبادة، لذلك فعندما نصوم شهر رمضان فنحن نصومه تنفيذا لأمر الله عز وجل وطاعة له، وعلى هذه النية يجب أن يكون صيامنا للشهر المبارك، حتى نحقق منتهى العبودية لله تعالى وكمال التسليم لرب العالمين.
فلنجعل من رمضان موسما لطاعة الله والعطف على الضعفاء والمحرومين، «فالله تعالى جعله للقلب والروح فلا نجعله للبطن والمعدة فحسب، وجعله للحِلم والصبر فلا نجعله للغضب والطيش، وجعله للسكينة والوقار فلا نجعله للسباب والشجار، وجعله تهذيبا للغني الطاعم ومواساة للبائس المحروم، فلا نجعله معرضا للأطعمة والأشربة تزداد فيه تخمة الغني بقدر ما تزداد فيه حسرة الفقير»، (الدكتور يوسف القرضاوي بتصرف كبير)، ولنجعل منه دورة تدريبية وورشة عمل تطبيقية لمقاصد الصوم الكلية والجزئية، حتى نجد ثمرة ذلك في بقية شهور السنة.


التاريخ : 16/7/2014 | الساعـة : 14:09 | عدد التعليقات : 0 | القسم: طب وصحة




إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
صوت وصورة

بالفيديو: سميرة سعيد تحمس المنتخب قبل مواجهة الكوت ديفوار
تأخير مشروع السقي بالتنقيط يسبب خسارة لفلاحي الغربية..وهذا ما قاله ممثل الغرفة الفلاحية
النائب البرلماني عن دائرة سيدي بنور عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز عن وضعية الشبكة الطرقية بإقليم سيدي
ارتسمات بعض الحرفيين بشارع الجيش الملكي المستفيدين من المحلات بالحي الصناعي للزمامرة
هذا ما قاله رئيس جمعية النصر للسكن بالزمامرة عقب انفراج أزمة تسليم البقع للمستفيدين
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل عن التدابير المتخدة لحماية الشواطئ ومن بينها الوليدية
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز حول تأخير أشغال إصلاح الطرق
الماء يخرج سكان القرية بسيدي بنور للاحتجاج
هذا ما صرح به محمد الكيسر مدرب أولمبيك اليوسفية عقب فوزه على نهضة الزمامرة في الدورة 14
هذا ما قاله نائب رئيس جماعة الغنادرة على هامش زيارة مصطفى الخلفي بالعثامنة
(فيديو)..هذا ما قاله نائب رئيس جمعية قطار الحياة بالزمامرة عن مستجدات الملف خلال الجمع العام