آخر التحديثات



المزيـد من : اقليم سيدي بنور
الزمامرة..انتشال جثتين من قعر مطفية بسانية بركيك
منتدى الاعلام الالكتروني بسيدي بنور ينظم ليالي رمضان
تسمم 15 فردا من عائلة واحدة بإقليم سيدي بنور
سيدي بنور.. «مجموعة مدارس» على صفيح ساخن
أسرة الأمن بسيدي بنور تخلد الذكرى 62 لتأسيسها بحضور عامل الإقليم
الخبرة على الهاتف النقال تكشف عن جريمة قتل بإقليم سيدأي بنور
ماهي المعايير المعتمدة في منح رخص حمل السلاح ؟
الموت يخطف قيدوم المراسلين الصحفين بإقليم سيدي بنور
سيدي بنور..تفاصيل جريمة اغتصاب تلميد بالحكاكشة تجر عون سلطة وصاحب طاكسي الى القضاء
عاااجل..درك اولاد عمران يتحرك ويلقي القبص على مغتصب تلميذ الحكاكشة في ظرف وجيز
وحش آدمي بالحكاكشة يغتصب تلميذ ومصيره مازال مجهولا
النقابات التعليمية بسيدي بنور تلتئم في ندوة صحفية ضد الفساد النقابي


أخبار من الأرشيف
تعزية في وفاة خالة مراسل الجديدة نيوز عبد العطي الراعلي 945 قراءة
البطولة الفرعية لعصبة دكالة – عبدة لكرة القدم ( نتائج الدورة 9 ) 687 قراءة
عثمان ماعزي في ذمة الله 810 قراءة
ما حقيقة حجز سيارة تابعة لجماعة الغنادرة يوم الانتخابات التشريعية بسيدي بنور ؟ 2102 قراءة
تعزية في وفاة خالة السيد كمال فتوخ 779 قراءة
 
محــاظرة بعـنـوان: شهر رمضان بين التغيير والثبات


ذ.أحمد العمراني: رئيس المجلس العلمي الاقليمي لسيدي بنور

يقول الله تعالى :" يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ".

- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد المنبر ذات يوم فَقَالَ: «آمِينَ آمِينَ آمِينَ» قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّكَ حِينَ صَعِدْتَ الْمِنْبَرَ قُلْتَ: آمِينَ آمِينَ آمِينَ، قَالَ: «إِنَّ جِبْرِيلَ أَتَانِي، فَقَالَ: مَنْ أَدْرَكَ شَهْرَ رَمَضَانَ وَلَمْ يُغْفَرْ لَهُ فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللَّهُ، قُلْ: آمِينَ، فَقُلْتُ: آمِينَ، وَمَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ أَوْ أَحَدَهُمَا فَلَمْ يَبَرَّهُمَا، فَمَاتَ فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللَّهُ، قُلْ: آمِينَ، فَقُلْتُ: آمِينَ، وَمَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْكَ فَمَاتَ فَدَخَلَ النَّارَ فَأَبْعَدَهُ اللَّهُ، قُلْ: آمِينَ، فَقُلْتُ: آمِينَ».1

- وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: «الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ»2

- وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «افْعَلُوا الْخَيْرَ دَهْرَكُمْ، وَتَعَرَّضُوا لِنَفَحَاتِ رَحْمَةِ اللهِ، فَإِنَّ لِلَّهِ نَفَحَاتٍ مِنْ رَحْمَتِهِ يُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ، وَسَلُوا اللهَ أَنْ يَسْتُرَ عَوْرَاتِكُمْ، وَأَنْ يُؤَمِّنَ رَوْعَاتِكُمْ»3

- وعن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا دَخَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ".4

- وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ.5

كلمات من ذهب،

- جبريل يدعو وحبيب الأمة يؤمن.

- مكفرات للذنوب.......؟؟؟.

- نفحات ينبغي التعرض لها...

- فرص قد لا تتكرر.(تفتح ابواب الجنان، تغلق ابواب النيران، تغل مردة الجان..).

- أحوال الناس:

- عَنْ أَبِي وَاقِدٍ اللَّيْثِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَمَا هُوَ جَالِسٌ فِي المَسْجِدِ وَالنَّاسُ مَعَهُ إِذْ أَقْبَلَ ثَلاَثَةُ نَفَرٍ، فَأَقْبَلَ اثْنَانِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَذَهَبَ وَاحِدٌ، قَالَ: فَوَقَفَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَمَّا أَحَدُهُمَا: فَرَأَى فُرْجَةً فِي الحَلْقَةِ فَجَلَسَ فِيهَا، وَأَمَّا الآخَرُ: فَجَلَسَ خَلْفَهُمْ، وَأَمَّا الثَّالِثُ: فَأَدْبَرَ ذَاهِبًا، فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أَلاَ أُخْبِرُكُمْ عَنِ النَّفَرِ الثَّلاَثَةِ؟ أَمَّا أَحَدُهُمْ فَأَوَى إِلَى اللَّهِ فَآوَاهُ اللَّهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَاسْتَحْيَا فَاسْتَحْيَا اللَّهُ مِنْهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَأَعْرَضَ فَأَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ.6

- صنف أوى إلى رمضان وقام ليله وصام نهاره وأقام ما أمره الله ونهى عن ما نهى الله  وعاهد الله على التوبة والالتزام وعدم النكوص .قد عاهد نفسه على أن يغير نفسه نحو الأحسن وكره أن يعود في المعصية.

- صنف أثر فيه رمضان على استحياء من الله ومن الناس، قد قام رمضان وصامه لكنه لم يعقد العزم على التوبة والإنابة فهو متردد بين ذلك وذلك.

- صنف ثالث دخل عليهم رمضان وذهب رمضان ولم يحرك فيهم ساكنا ولم يهز شيئا من كيانهم .

سنة التغيير:

يقول ابن القيم في فوائده:" ليس في الشريعة ولا في الطبيعة توقف البتة، فإذا شغل العبد وقته بعبودية ، تقدم الى ربه، وإن شغله هوى أو راحة أو بطالة، تأخر؛ فالعبد لا يزال بين تقدم وتأخر، قال تعالى:" لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر".المدثر/37.

هل نرغب في التغير:

- الاقتناع بأهمية التغير وامكانيته، وهذا يتحقق:

- تصحيح النية، -الندم والتأسف على ما مضى وفات، -اكتساب صفة اللوم والمحاسبة،(قال الحسن البصري:" العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه ، وكانت المحاسبة همته". -علو الهمة وقوة العزيمة في طلب مرضاة الله.

- عوامل معينة على التغيير:

- قوة الإرادة والعزيمة.

- الدعاء وطلب العون من الله تعالى.

-طول مدة التغيير: الإنسان يحتاج من 6 إلى 21 يومًا ليعتاد على سلوك جديد.. فما بالك والعادات الجديدة في رمضان نكررها من 29 إلى 30 يومًا..

- شمول نواحي التغيير: فالصائم يغير في رمضان مواعيد نومه واستيقاظه، وأوقات طعامه وشرابه، وطرائق شغل أوقاته، وترتيب اهتماماته، بل حتى مشاعره، وبالتالي فإن القدرة على التغيير تكون أكبر وأقوى.

- عموم أفراد التغيير: الذي يعزم على التغيير لا يكون وحده، بل يجد التغيير في كل الناس من حوله. وإذا لم تنجح في التغيير مع وجود الجم الغفير، والزمن الطويل أظنك لن تقدر على التغيير، بل أظنك لا تريد التغيير.

عوائق التغيير:

- التمسك بالعادات والتقاليد.فالخير عادة والشر لجاجة، ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين" روه ابن ماجه بسند حسن.وقال بعض الحكماء: العادة طبيعة خامسة.

- الجهل: من لا يعرف ما هي أهدافه ...

- الخوف على المصالح المادية أو المعنوية, والتوهم بأن التغيير سيكون سبباً في فقد بعض الامتيازات أو المكاسب .

- عدم الاقتناع بالتغيير المراد إجراؤه أو ببعض جوانبه .

- الارتياح مع الواقع الحالي والاقتناع به .

من أين يبدأ التغيير؟

الكثيرون يتكلمون عن التغيير وهم يقصدون تغيير الآخرين، وقد يتحدث الواحد عن تغيير العالم ويحلم أن يتغير العالم ووجه التاريخ وخارطة الكون وفي الواقع أنه ليس هناك تغيير من هذا القبيل، هي تغييرات جزئية ويقابلها تغييرات عكسية أيضا ، ولكن التغيير الأعظم والأكبر هو أن نتغير من داخلنا -عادة السهر-الادمان على الأنترنيت، التسلل الى المواقع الاباحية، التدخين، تعاطي المخدرات، قتل الوقت في المقاهي والحانات،

- يقول أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه: ( لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام الله عز وجل). ويقول الحسن البصري رحمه الله: ( إذا لم تقدر على قيام الليل، ولا صيام النهار، فاعلم أنك محروم، قد كبلتك الخطايا والذنوب ).

- يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" لا يدخل الجنة لحم ودم نبتا على سحت، النار أولى به "رواه ابن حبان وصححه.

الهدف من التغيير في رمضان

- كسر العادة .

-تهذيب الفردية :

- تنمية شعور الرحمة بالآخرين.

- ضبط النفس والمراقبة الذاتية .

- التسامح مع الآخرين -

- إدارة الوقت .لحظة بعد الفجر تبطل صيامه إن أكل فيها، وإفطاره قبل المغرب بدقيقة يبطل صيام يومه كله، مما يشعر أن اللحظة ذات قيمة فارقة .

- تحقيق العبوديـــة :الغاية العظمى من تشريع العبادات هي تحقيق كمال العبودية لله عز وجل ولا بد أن يظهر هذا في أخلاق المسلم . ورمضان يتقلب في فصول السنة كلها : الصيف والشتاء والربيع والخريف ، وذلك لإشعار العبد بتقديم العبودية في جميع أوقات العام وحالاته من حر وبرد وانشغالٍ وفراغ .

اقترن رمضان بالدعاء حتى تداخلت آيات الصوم مع آيات الدعاء، والدعاء من أجلِّ عبادات رمضان ، وهو يرسخ عند العبد شعوره بالافتقار إلى ربه جل وعلا:

- عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- قال يومًا وقد حضر رمضان: "أتاكم رمضان، شهر بركة، يغشاكم الله فيه؛ فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب فيه الدعاء، ينظر الله تعالى إلى تنافسكم فيه، ويباهي بكم ملائكته؛ فأروا الله من أنفسكم خيرًا، فإن الشقي من حرم فيه رحمه الله عز وجلَّ" رواه الطبراني ورواته ثقات.

- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله: أرأيت أن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: "قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنّي" رواه الترمذي.

- وقال صلى الله عليه وسلم " إن للصائم عن فطره دعوة لا تُرَد ".

تعليم الصبر: قال الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله :" لابد لكل مؤمن في سائر أحواله من ثلاثة أشياء: أمرٍ يمتثله، ونهيٍ يجتنبه ، وقدرٍ يرضى به " .

- تهذيب الخلق: الصوم ليس صوماً عن الطعام والشراب والنكاح فحسب ، وإنما هو صوم النفس عن متابعة سيء الخلق والعادات " من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه " .

- " الصيام جُنَّة ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب - وفي رواية: (ولا يجهل)- فإن امرؤ سابه أو قاتله فليقل: إني صائم، مرتين" متفق عليه .

- التدريب على التوازن : تحقيق الشخصية السوية التي ينبغي أن تحافظ على معاييرها بقية العام: تعتمد على فهم الذات ثم تقبلها فتطويرها.

الجماعية والفردية: صلاة التراويح ، تفطير الصائم، الشعور بآلام الآخرين ممن لا يجدون ما ينفقون .... إلخ " .

الروحية والمادية: الصوم في الإسلام لا يُسمَح فيه بتجاوز الحد تعذيباً للبدن، إذ نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن " الوصال في الصوم"، ورغَّبَ في تعجيل الفطر وتأخير السحور، حتى لا يتكلف أحدٌ فيتجاوز الحد المشروع ، وأذن للعباد أن يأووا إلى نسائهم ليلة الصيام.

العبادة والعمل: إذ لا يرى الإسلام فرقاً بين عبادة وعمل، فكل عمل عبادة إن أخلص المرء فيه لله ، وعمله على مقتضى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- التطوع والالتزام : في " الالتزام " تحديد للحد الأدنى الذي ينبغي أن يسير عليه كل فرد، وفي فتح باب التطوع مراعاة للفروق الفردية بين البشر، فمن شاء أن يستزيد استزاد . (ثلاثة أيام من كل شهر ، الاثنين والخميس ، ست من شوال ، يوم عرفة ، عاشوراء .. صيام يوم وإفطار يوم).

الثبات بعد رمضان

1- ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا .

ماذا تقول لامرأة جلست طوال شهر كامل تصنع ملبسا من الصوف بالمغزل حتى ما ان قرب الغزل من الانتهاء نقضت ما صنعته .

هذا المثل يمثل حال بعضنا فبمجرد انتهاء شهر رمضان سرعان ما يعود إلى المعاصي والذنوب فهو طوال الشهر في صلاة وصيام وقيام وخشوع وبكاء ودعاء وتضرع وهو بهذا قد أحسن غزل عباداته... لدرجة أن أحدنا يتمنى ان يقبضه الله على تلك الحالة التي هو فيها من كثرة ما يجد من لذة العبادة والطاعة ولكنه ينقض كل هذا الغزل بعد مغرب أخر يوم في رمضان ... والكثير يسأل نفسه لماذا فعلت هذا ويستغرب والإجابة على هذا السؤال توضحه النقطة التالية .

2- احذر الشيطان...

3- إياك وهبوط العزيمة خمس أشياء تساعدك على تثبيت مستواك الايماني :

- المحافظة على الصلوات الخمس جماعة وخصوصا صلاة الفجر

- القرآن

- ذكر الله

- الصحبة الصالحة .

- الدعاء .

4- كيف تعرف هل قبل منا رمضان أم لا.

5- رمضان نقطة بداية وليس نقطة نهاية

وسائل معينة على الثبات

- الدعاء وهم القبول:

ذكر الحافظ ابن رجب رحمه الله عن معلى بن الفضل ، أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يتقبله منهم، كما كانوا رحمهم الله يجتهدون في إتمام العمل، وإكماله وإتقانه، ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله، ويخافون من ردِّه.

سألت عائشة رضي الله عنها الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله سبحانه: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ  [المؤمنون:60] {أهم الذين يزنون ويسرقون ويشربون الخمر؟ قال: لا. يا ابنة الصديق ؛ ولكنهم الذين يصلُّون ويصومون ويتصدقون ويخافون أن لا يُتَقَبَّل منهم }

ويقـول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: [[كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل، ألم تسمعوا إلى قول الله عزَّ وجلَّ:  إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ  [المائدة:27]  ]].

وعن فَضالة بن عبيد قال: [[لو أني أعلم أن الله تقبل مني مثقال حبة خردل أحبُّ إلي من الدنيا وما فيها؛ لأن الله يقول:  إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ  [المائدة:277] ]]. يقول كعب : [[من صام رمضان وهو يحدث نفسه أنه إذا خرج رمضان عصى ربه؛ فصيامه عليه مردود، وباب التوفيق في وجهه مسدود ]] وسُئِل الشبليُّ - رحمه الله -: أيُّما أفضل؛ رجب، أو شعبان؟ فقال: كن ربانيًّا، ولا تكن شعبانيًّا.

 

 

ما ينبغي الالتزام به بعد رمضان

 عدم قطع الصلة بالشرف: ففي الحديث " وشرف المؤمن قيام الليل ".كان النبي الكريم عليه الصلاة والسلام " لا يترك قيام الليل " كما صح بذلك الخبر عن عائشة رضي الله عنها

- المداومة على تلاوة القرآن: قراءة الجزء تستغرق مابين عشرين إلى خمس وعشرين دقيقة فهل نبخل على أنفسنا بهذه الدقائق ولانصرفها لله ! كونوا على يقين إنكم إذا واصلتم التلاوة أن النور سيصل لقلوبكم وتظهر آثاره على حياتكم، وستحمدون عند لقاء الله كل ساعة كان القرآن فيها الجليس.

- التمسك بعبادة الصيام : لقد ندب النبيُ صلى الله عليه وسلم أمتَه لصيام ست من شوال بعد رمضان وبيّن فضلها وأنّ " من صامها كمن صام الدهر ". وصيامها إذا كان مباشرة بعد رمضان وكان متصلاً كان أيسر وأهون على النفس ..وليكن لنا حظ من هذه العبادة ولو بصيام ثلاثة أيام من كل شهر ففضلها مشهود وأنه كصيام الدهر.

- التصدق ولو بالقليل : 

- الحرص على البيئة الصالحة : 

- الالتزام الدعاء : 

- المداومة على فعل الخيرات:حافظ كما تقدم على قيام القليل من الليل ، وصلِ السنن الرواتب ، وقراءة جزءٍ من القرآن، داوم على أذكار الصباح والمساء ، والأذكار أدبار الصلاة وأذكار النوم . اغتنم يوم الجمعة ولو آخر ساعة فيه ، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر ونحوها مما هو يسير ، واجعل من رمضان هذا العام انطلاقة لكسب رضا الرحيم الرحمن ، وكن على يقين بعدها أنك ستحيا بخير وستموت على خير.

كيف نستعد لشهر الصيام؟.

ما ينبغي الحرص على فعله وتمثله، ومن ذلك ما يلي:

1- تجديد النية: فرب نية صادقة توصل صاحبها الى بر النجاة، وتنال بها أعلى الدرجات، وإن لم تسعف اللحظات بتنفيذ ما بنيت عليه النيات ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إنما الأعمال بالنيات ...".صحيح البخاري .فالمسلم ينبغي أن يستحضر نيته من الفعل قبل وأثناء وبعد، قال الحسن البصري:" رحم الله عبداً وقف عند همه، فإن كان لله مضى، وإن كان لغيره تأخر". مصنف ابن ابي شيبة. وكان عمر بن الخطاب يقول:" اللهم اجعل عملي كله صالحاً، واجعله لوجهك خالصاً، ولا تجعل لأحد فيه شيئاً ".الجواب الكافي. وقال ابن المبارك:" رب عمل صغير تكثره النية ورب عمل كبير تصغره النية ".سير أعلام النبلاء.

2- الدعاء لإكمال شهر الصيام: وجب أولا الاستعانة بالدعاء، الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم:" الدعاء هو العبادة ".سنن الترمذي. قال يحيى بن أبي كثير:" كان من دعائهم: اللهم سلمني إلى رمضان وسلم لي رمضان وتسلمه مني متقبلا".حلية الاولياء.

3- شكر الله على إدراكه: من أكبر نعم الله على العبد توفيقه للطاعة والعبادة، فمجرد دخول شهر رمضان على المسلم وهو في صحة جيدة هي نعمة عظيمة, تستحق الشكر والثناء على الله المنعم المتفضل بها, فالحمد لله حمداً كثيراً كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه . قال ابن رجب:" بلوغ شهر رمضان وصيامه نعمة عظيمة على من أقدره الله عليه، ويدل عليه حديث الثلاثة الذين استشهد اثنان منهم، ثم مات الثالث على فراشه بعدهما، فرئي في المنام سابقاً لهما، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" أليس بعدهما كذا وكذا صلاة، وأدرك رمضان فصامه، فوالذي نفسي بيده، إن بينهما لأبعد مما بين السماء والأرض".مسند أحمد.

4- الإعداد والتخطيط والعزم الصادق لحسن استثمار أوقاته: كثير من الناس للأسف الشديد يخططون لحياتهم المادية, ولكن قلة منهم من يخطط لأمور الآخرة, وهذا ناتج عن عدم الإدراك لمهمة المؤمن في هذه الحياة, ونسيان أو تناسى أن للمسلم فرصاً كثيرة مع الله، ومواعيد مهمة لتربية نفسه حتى تثبت على هذا الأمر، ومن أمثلة هذا التخطيط للآخرة, التخطيط لاستغلال أيام وليالي رمضان في الطاعات والعبادات

5- تقديم أعمال الآخرة على أعمال الدنيا: فقد روي عن معاذ بن جبل أنه قال:" إذا اجتمع لك أمران أحدهما للدنيا والآخر للآخرة، فابدأ بنصيبك من الآخرة، فإنه سيمر بك على ما قسم لك من دنياك فانتظمه فيزول معك حيث زلت، وإنك متى تبدأ بنصيبك من الدنيا فبالحري أن لا تدرك واحدا منهما...". تاريخ دمشق. وهو ما بينه الحبيب صلى الله عليه وسلم في قوله:" من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر عليه ". سنن الترمذي.

6- تعلم فقه الصيام وزيادة التفقه في العلم والدين: لتكون الطاعة عن علم، ويعلم الصائم ما يبطل الصيام وما لا يبطله، فكم من صوم أفسده الرفث واللغو والغيبة. فيجب على المؤمن أن يعبد الله على علم, ولا يعذر بجهل الفرائض التي فرضها الله على العباد, ومن ذلك صوم رمضان فينبغي للمسلم أن يتعلم مسائل الصوم وأحكامه قبل حلوله, ليكون صومه صحيحاً مقبولاً عند الله تعالى:" فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ".الأنبياء /7.

7- استغلال فرصة تسلسل الشياطين للدعوة الى الله: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا كان أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجان، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، ونادى مناد : يا باغي الخير أقبل, ويا باغي الشر أقصر, ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة ".سنن الترمذي. والرسول يشجع على ذلك ويقول:" لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم " صحيح البخاري.

8- فتح صفحة بيضاء مشرقة:

أ‌- مع رب العباد بالتوبة والانابة إليه: التوبة الصادقة من جميع الذنوب, والإقلاع عنها وعدم العودة إليها, والعزم على بدء صفحة جديدة طاهرة، تكون أول بداية سطورها مع أول يوم من رمضان، فهو شهر التوبة وفرصة للتوبة النصوح والعتق من النار. فمن لم يتب فيه فمتى يتوب؟ " قال الله تعالى:" وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ".النور/31. ومن العار أيها الأحبة أن نجد الى حدود الأمس من يعاقر الخمر، ومن تتبرج في الشوارع، ومن يفعل ويفعل...ورب العالمين يقول لعباده في الحديث القدسي:" أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم ، وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة.......". صحيح البخاري.

ب‌-مع الرسول صلى الله عليه وسلم بطاعته وعدم مخالفته . والرسول يقول لكم:" كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى. قالوا: يا رسول الله ومن يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى". صحيح البخاري.

ج-مع كتاب الله، بتدبر أحكام تلاوته: فهو مائدة الرحمان، والحرص على قراءته قراءة حسنة دون تحريف أو لحن، امتثالا لقوله تعالى:" الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته، أولئك يومنون به".

د- مع الوالدين ببرهما والاحسان إليهما: والأقارب, والأرحام والزوجة والأولاد بالبر والصلة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي".سنن الترمذي.

هـ- مع أفراد الأمة:بإكرام مساكينهم: والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:" من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا".ت والكف عن شتمهم والرد عليهم، والرسول يقول:" إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلَا يَرْفُثْ، وَلَا يَجْهَلْ، فَإِنْ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائِمٌ ".الموطأ. وعند البخاري:" مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ، وَالْعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ". وقال صلى الله عليه وسلم:" رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش".سنن ابن ماجه.. والصفح عنهم في الدنيا لعظيم الأجر الممنوح من قبل الله لفاعل ذلك، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:" بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إذ رأيناه ضحك حتى بدت ثناياه ، فقال له عمر: ما أضحكك يا رسول الله بأبي أنت وأمي؟ قال: رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة، فقال أحدهما: يا رب خذ لي مظلمتي من أخي، فقال الله تبارك وتعالى للطالب: فكيف بأخيك ولم يبق من حسناته شيء؟ قال: يا رب فليحمل من أوزاري، قال: وفاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبكاء، ثم قال: إن ذاك اليوم عظيم يحتاج الناس أن يحمل عنهم من أوزارهم، فقال الله تعالى للطالب: ارفع بصرك فانظر في الجنان فرفع رأسه، فقال: يا رب أرى مدائن من ذهب وقصورا من ذهب مكللة باللؤلؤ لأي نبي هذا؟. أو لأي صديق هذا؟. أو لأي شهيد هذا؟ قال: هذا لمن أعطى الثمن، قال: يا رب ومن يملك ذلك؟ قال: أنت تملكه قال: بماذا؟. قال: بعفوك عن أخيك قال: يا رب فإني قد عفوت عنه، قال الله عز وجل: فخد بيد أخيك فأدخله الجنة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك:" اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم فإن الله تعالى يصلح بين المسلمين".المستدرك للحاكم.

موعظة رائعة

روي عن أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه حيث قال لعمار بن ياسر وقد رآه يتنفس فقال:" يا عمار على ماذا تنفسك، إن كان على الآخرة فقد ربحت تجارتك، وإن كان على الدنيا فقد خسرت صفقتك، فإني وجدت لذاتها سبع: المأكولات والمشروبات والمنكوحات والملبوسات والمشمومات والمسموعات والمبصرات.

فأما المأكولات: فأفضلها العسل وهو صنعة ذباب،

وأما المشروبات: فأفضلها الماء وهو مباح أهون موجود وأعز مفقود،

وأماالمنكوحات: فمبال في مبال وحسبك أن المرأة تزين أحسن شيء منها ويراد أقبح شيء منها،

وأما الملبوسات: فأفضلها الديباج وهو نسج دودة،

وأما المشمومات: فأفضلها المسك، وهو دم فأرة،

وأما المسموعات: فريح هابة في الهواء،

وأما المبصرات: فخيالات صائرة إلى الفناء"، وقد ذكر الله تعالى أصل ذلك في قوله تعالى: (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا".7

 

1 - صحيح ابن حبان - مخرجا (3/ 188)907. [تعليق شعيب الأرنؤوط] إسناده حسن،. ومسند أبي يعلى الموصلي (10/ 328)5922. [حكم حسين سليم أسد] : إسناده حسن. سنن الترمذي ت شاكر (5/ 551)3545. وهو حسن صحيح.

2 - صحيح مسلم (1/ 209)16-233.

3 - المعجم الكبير للطبراني :1/ 250//720.

4 - صحيح البخاري (3/ 25)1899.ومسلم في الصيام باب فضل شهر رمضان رقم 1079

5 - سنن النسائي (4/ 129)2106.

6 - صحيح البخاري:1/ 24)66.و أخرجه مسلم في السلام باب من أتى مجلسا فوجد فرجة فجلس فيها رقم 2176.

7- الذريعة لمكارم الشريعة 1 / 218.

 


التاريخ : 8/6/2017 | الساعـة : 14:41 | عدد التعليقات : 0 | القسم: اقليم سيدي بنور




إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
صوت وصورة

بالفيديو: سميرة سعيد تحمس المنتخب قبل مواجهة الكوت ديفوار
تأخير مشروع السقي بالتنقيط يسبب خسارة لفلاحي الغربية..وهذا ما قاله ممثل الغرفة الفلاحية
النائب البرلماني عن دائرة سيدي بنور عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز عن وضعية الشبكة الطرقية بإقليم سيدي
ارتسمات بعض الحرفيين بشارع الجيش الملكي المستفيدين من المحلات بالحي الصناعي للزمامرة
هذا ما قاله رئيس جمعية النصر للسكن بالزمامرة عقب انفراج أزمة تسليم البقع للمستفيدين
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل عن التدابير المتخدة لحماية الشواطئ ومن بينها الوليدية
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز حول تأخير أشغال إصلاح الطرق
الماء يخرج سكان القرية بسيدي بنور للاحتجاج
هذا ما صرح به محمد الكيسر مدرب أولمبيك اليوسفية عقب فوزه على نهضة الزمامرة في الدورة 14
هذا ما قاله نائب رئيس جماعة الغنادرة على هامش زيارة مصطفى الخلفي بالعثامنة
(فيديو)..هذا ما قاله نائب رئيس جمعية قطار الحياة بالزمامرة عن مستجدات الملف خلال الجمع العام