آخر التحديثات



المزيـد من : الزمامرة
الزمامرة.. تم تحديد هوية جثة الشاب المجهول بتجزئة النصر
توضيح في شأن استغلال مدير اعدادية علال بن عبد الله بالزمامرة للسكن الاداري
رد الاعتبار لجمعية حرفيي المناسبات التي ألغت نشاطها بسبب الفاجعة
الزمامرة..الجمعية الاقليمية لحرفيي المناسبات تلغي أنشطتها بسبب الفاجعة
مصرع 5 أفراد من الزمامرة في حادثة سير مروعة قرب شيشاوة
عاااجل..العثور على جثة شاب مجهول بتجزئة النصر بالزمامرة
الزمامرة..الجمعية الاقليمية لحرفيي المناسبات والافراح بدكالة تنظم أنشطة فنية ورياضية
سيدي بنور..ضبط حالتي غش في امتحان البكالوريا بثانوية عمر ابن عبد العزيز بالزمامرة
عبد الرحمان علول في ذمة الله
لقاء تحسيسي لمرضى السكري بالزمامرة
تنظيم الدورة الخامسة لليالي الفنون الحربية بالزمامرة
عامل سيدي بنور يشرف على افتتاح المسجد العتيق بالزمامرة


أخبار من الأرشيف
دورة تكوينية في مجال الصحافة بالجديدة 558 قراءة
شكاية مفتوحة الى معالي وزير العدل والحريات قصد الانصاف 988 قراءة
جمع فتح سيدي بنور ينتخب عبد الحق موتيق رئيسا 805 قراءة
عاجل: حلول لجنة من وزارة الصحة اليوم بالمستشفى المحلي للزمامرة 1414 قراءة
هروب سبعة سجناء من سلا 1 بعد اعتدائهم على موظفين 1947 قراءة
 
الى متى يتم إحدات مركز إعادة تأهيل المعاقين في وضعية صعبة بالزمامرة....؟


الزمامرة بريس

كثر الحديث مؤخرا عن برنامج إعادة تهيئة البنية التحية للمدينة والمرافق العمومية والمنتزهات التي منها ما انتهت الاشغال به، ومنها من توقفت به سفينة القطار بمنتصف الطريق، الى أن الحديث عن استحداث مركز إعادة تأهيل الاطفال والاشخاص المعاقين ذهنيا وفي وضعية صعبة بالمدينة ظل في خبر كان.

بحيث أن هؤلاء الأشخاص المعاقون الذين يتواجدون بالعشرات في الزمامرة، هم أشخاص مثلنا مثلهم أبناء تسعة أشهر، أشخاص حكمت عليهم ظروفهم الشخصية أو الاجتماعية بوضعهم في خانة الأشخاص العاجزين عن تلبية رغائبهم دون اللجوء إلى مساعدة الغير، وهو ما جعل النظرة إلى الأشخاص المعاقين، تتغير تدريجيا بفعل شيوع ثقافة جديدة، تهدف إلى رد الاعتبار للمواطن بالدرجة الأولى، وإلى إدماج هذه الفئة في المعيش اليومي، والبحث لها عن موطئ قدم لكي تساهم في بناء المجتمع الديمقراطي الحقيقي، لكون المعاق لم يختر مساره ولم يختر مستقبله بل هناك مجموعة من المتدخلات فرضت نفسها عليه فرضا، وجعلته يبوب في هذه الخانة، في الوقت الذي يحتاج فيه إلى إعطائه فرصة لإثبات الذات والاعتماد على مؤهلاته الشخصية في إطار يضمن التعاون والتكافل الاجتماعي... تكوين وتأهيل.

 "لا تعطوني سمكة كل يوم، بل علموني كيف أصطادها...ولا تعطوني حفنة أرز كل يوم، بل علموني كيف أزرعها... "بهذين المثلين الصينيين البليغين، استهل "م.ت" ذي الأربعين سنة حديثه عن معاناته ومشاكله التي يعيشها كل يوم،  كأب بمدينة الزمامرة، وجد نفسه يقطع مسافة 140 كلم كل أسبوع بالتوجه الى مدينة الجديدة رفقة إبنه الى مركز إعادة تأهيل المعاقين في وضعية صعبة، وهي حالة من بين العشرات المتواجدين بالمدينة، مؤكدا على أن هذه الفئة تحتاج إلى تكوين وتأهيل حقيقي من اجل إدماجها في سوق الشغل وليست في حاجة إلى صدقات ونظرة شفقة، كما يفعل بعض المسؤولين، مضيفا أن هذه الفئة تعتبر شريحة مهمة داخل المجتمع المغربي والمفروض أن تؤدي دورها كبقية أفراد المجتمع سيما وان العديد منهم يحملون ويتوفرون على مستوى معرفي وتعليمي يؤهلهم للإسهام في التنمية المحلية الشاملة...ومعلوم انه بمدينة الزمامرة  والدوائر التابعة لها تفتقر الى  جمعيات نشيطة تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة، سيما وان المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وضعت مجموعة من الآليات والتجهيزات رهن إشارة هذه الجمعيات، التي تهتم بهذا الفعل الاجتماعي وإيمانها بأنه لا أحد يدافع ويطرح مشاكلها غير الملمين والمكتوين بنارها، وإن كانت هناك مجموعة من المعيقات، التي تواجه هذا المشروع.

غير أن هناك الكثير من الآباء والأولياء من ينقطع عن زيارة المراكز، إما لجهله بهدفه أو في غالب الأحيان للعوز والفقر الذي يعيشه، ما يجعل الشخص المعاق يتعرض لمجموعة من الإكراهات أهمها عدم اهتمام الساهرين على الشأن المحلي باحتياجاته.

ومن أهم المشاكل التي تعرفها هذه الفئة أيضا انتشار البطالة في صفوفها سيما بعد أن تخرج العديد منها من المدارس والمعاهد والكليات، وهو ما يضيف أعباء جديدة إلى أعبائهم المتعلقة بالإعاقة، أعباء نفسية واجتماعية. ويطرح إعلان البيضاء بتاريخ 15/17 يونيو 2005 حول مشروع الاتفاقية الدولية الشاملة والمتكاملة لحماية وتعزيز حقوق المعاقين وحمايتهم، إشكالية كيفية بلورة وتطبيق مضامين هذه الاتفاقية والتي تبنتها كل الدول المشاركة وخاصة العربية منها، والتي دعت هيئة الامم المتحدة إلى تكثيف الاستشارات الجهوية مع الدول الأعضاء، واتخاذ كل الإجراءات الضرورية لتفعيل المحادثات الجارية على مستوى اللجنة المختصة وإصدار الصيغة النهائية في أقرب وقت ممكن مع إقحام مادة إضافية في الاتفاقية خاصة ومنفردة تتعلق بوسائل المتابعة والمراقبة لتطبيق الاتفاقية على المستوى الدولي والجهوي والوطني من أجل ضمان مشاركة الأشخاص المعاقين والجمعيات الممثلة لهم، والتأكيد على أهمية إدخال مفهوم التنمية الاندماجي المستند على حقوق الإنسان في علاقته مع الإعاقة، وتشجيع الوصول إلى الشغل بالتساوي مع الأشخاص المعاقين وغيرهم من الأشخاص، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار العلاقة بين التربية والشغل، مع إمكانيات تيسير وصول الأشخاص المعاقين إلى الشغل بعد المدرسة...وأمام غياب عناية واهتمام كبير وجدي بهذه الفئة، خاصة من طرف المسؤولين سيما المنتخبين منهم، لما لهم من وسائل وإمكانيات متاحة داخل الجماعات المحلية والمجالس، تبقى الجمعيات رغم ضعف الإمكانيات المرصودة لها تصارع طواحين الهواء والماء من أجل التقليل والتقليص من معاناتها، في الوقت الذي يفترض فيه أن تهتم الدولة بهذه الفئة وتعمل على احتوائها واحتضانها عبر تكوين وإحداث دور خاصة للتأطير والتكوين، تكوين مهني وعلمي، قد يساهم من رفع المعاناة المستمرة التي تعيشها هذه الفئة من المجتمع المغربي، وهذا ما تدعو إليه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية... 


التاريخ : 6/3/2015 | الساعـة : 16:44 | عدد التعليقات : 0 | القسم: الزمامرة




إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
صوت وصورة

بالفيديو: سميرة سعيد تحمس المنتخب قبل مواجهة الكوت ديفوار
تأخير مشروع السقي بالتنقيط يسبب خسارة لفلاحي الغربية..وهذا ما قاله ممثل الغرفة الفلاحية
النائب البرلماني عن دائرة سيدي بنور عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز عن وضعية الشبكة الطرقية بإقليم سيدي
ارتسمات بعض الحرفيين بشارع الجيش الملكي المستفيدين من المحلات بالحي الصناعي للزمامرة
هذا ما قاله رئيس جمعية النصر للسكن بالزمامرة عقب انفراج أزمة تسليم البقع للمستفيدين
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل عن التدابير المتخدة لحماية الشواطئ ومن بينها الوليدية
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز حول تأخير أشغال إصلاح الطرق
الماء يخرج سكان القرية بسيدي بنور للاحتجاج
هذا ما صرح به محمد الكيسر مدرب أولمبيك اليوسفية عقب فوزه على نهضة الزمامرة في الدورة 14
هذا ما قاله نائب رئيس جماعة الغنادرة على هامش زيارة مصطفى الخلفي بالعثامنة
(فيديو)..هذا ما قاله نائب رئيس جمعية قطار الحياة بالزمامرة عن مستجدات الملف خلال الجمع العام