آخر التحديثات



المزيـد من : أقلام حرة
حقوق الإنسان مُجَمِّدة في تطوان
لماذا المنظمة الديمقراطية للثقافة ؟
شبكات التواصل الاجتماعي : ظاهرة الفيسبوك
خطاب تاريخي
السبعينيات : الزمن الثقافي والسياسي
"...إذا الشعب يوما أراد الحياة..."
سحرة العلوم الرياضية
فلسفة أسواق المال (الجزء الثاني) صدف "حكيمة"، صدف "متوحٌشة"
فلسفة أســـــواق الــمــــال
الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بين راهنية الخطاب السياسي و إعمال الفكر العقلاني في قضايانا المجتمعية الحالية
خاطرة حول حسن التواصل
إلى الأستاذة حليمة الجندي صاحبة رِسَالَةٌ إِلَى صَدِيقِي الوَحِيدْ: مُحَمَدْ ابنُ الحسنْ الجُنْدِي


أخبار من الأرشيف
فريق نهضة الزمامرة يحقق الفوز في أول مقابلة خارج الميدان 1307 قراءة
هذه أسباب استقالة المشرف السابق لمدرسة التعليم العثيق بالزمامرة 3582 قراءة
دورة تكوينية ثانية في تقنيات وأدوات الاستماع الفعال لرجال التعليم 376 قراءة
فاطمة الزهراء العلوي من الفتح الرباطي تحقق رقما جديدا في القفز العلوي بآسفي 838 قراءة
مشاكل كثيرة أثرت سلبيا على معسكر نهضة الزمامرة بآيت ملول 1496 قراءة
 
مفهوم الصراط المستقيم من خلال التنزيل لا من خلال التفاسير‎


رشيد أيلال

أعود من خلال هاته المقالة ، لأبتكم بعض خواطري ، وأعرف أن ما أطرحه في هاته الصفحة من أفكار ليس من السهل تقبلها ، خصوصا من عقول ألفت الكسل ، والاكتفاء بما جاء في كتب التراث ، وتقديس الماضي بكل ما جاء فيه ، متدرعين بمقولة “غبية” مفادها أن الأول لم يترك للآخر شيئا ، وهي مقولة غريبة جدا ، اذ أن العلوم تتطور ، وتكبر معها مدارك الانسان ومعارفه ، والجيل اللاحق يصحح للسابق اخطاءه العلمية ، لان الحياة تسير الى المستقبل ولا ترجع الى الوراء ، الا لدينا نحن ” المسلمين” فالمستقبل عندنا يسير الوراء ، فيطمس الحاضر والمستقبل في الماضي ، فلا ابداع ولا تطور يرجى مع هاته العقلية الماضوية ، التي انتجت لنا في النهاية ، مجتمعات داعشية ، واخرى قابلة في لا شعورها ان تصبح كذلك.
ومن الكوارث التي نقلتها لنا كتب التفسير التراثية ، هي تفسيرها لقوله تعالى في سورة الفاتحة :” (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) ” فقد اتفقت كل هاته التفاسير على ان الصراط المستقيم هو الاسلام وأهله ” بمفهوم هاته التفاسير للإسلام طبعا” وبالتالي فأهل الصراط المستقيم الذين انعم عليهم الله هم المسلمون كنتيجة حتمية في التفاسير التراثية ، الموجودة في جميع المكتبات الاسلامية ، ولم يقف هؤلاء المفسرون عند هذا الحد بل فسروا بسيل من الروايات والاثار أن” المغضوب عليهم “هم اليهود و”الضالين” هم النصارى ، ليبقى أهل الجنة الوحيدين في هذا المعمور هم اتباع الرسالة المحمدية فقط ….
وبالتالي فقد سقط هؤلاء في ميز عنصري ديني واضح ، شبيه الى حد كبير بالمقولة الصهيونية العنصرية ” شعب الله المختار” و التي بمقتضاها أن غير هذا الشعب لا قيمة لهم لهم في ملكوت الله ، ومصيرهم العذاب الأليم، في حين أن هاته التفاسير التراثية تتنافى بشكل تام مع قوله تعالى في سورة البقرة “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ”.
وبالتالي فالآية هنا واضحة تؤكد تأكيدا تاما أن المؤمنين واليهود والنصارى بل حتى الصابئين ، وتشمل ايضا كل من آمن بالله واليوم الآخر، واتبعه العمل الصالح ، فسيجزيهم الله اجرهم ويؤمنهم من الخوف والحزن ، فكيف بالله عليكم جاز لهؤلاء أن يفسروا قوله تعالى” غير المغضوب عليهم ولا الضالين” بانهم اليهود والنصارى تباعا، والله يقول في حقهم بانهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، ان هذا التفسير المتحامل والعنصري يتعارض جملة وتفصيلا مع نصوص التنزيل المبين ومع ذلك لا زلنا نجد من مقلدة هذا العصر من يكرر هذا التفسير ويدافع عنه دفاع المستميت ، والله طلب من نبيه وطلب منا جميعا أن لا نجادل أهل الكتاب “اليهود والنصارى” الا بالتي هي احسن ، فهل يعتبر وصمنا لهم بالمغضوب عليهم وبالضالين نوع من الجدال بالتي هي احسن ، والذي امرنا به من لدن العليم الحكيم؟.
وهاته الآية العظيمة التي سنوردها بعد قليل تتحدث عن عداوة اليهود للمسلمين، ورغم ذلك لم تصفهم بأنهم مغضوب عليهم ، وتتحدث عن محبة النصارى للمسلمين ، ولم تقل انهم ” ضالين” ({لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَأوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ۝ وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ۝ وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ ۝
ومن هنا يتضح ما نرمي اليه من تمادي كتب التفاسير القديمة في تقديس الذات واحتقار الاخر، في انانية مريضة تكرس لمفهوم الاقصاء ، الذي انتج لنا في النهاية فقها داعشيا دمويا يقتل المخالف وينكل به تنكيلا عظيما.
اما عن معنى الصراط المستقيم فقد اتفقت التفاسير على أن المفهوم اللغوي للصراط المستقيم هو الطريق الذي لا اعوجاج فيه ، وهنا لا يتحدث الله عن العقيدة بتاتا ولا العبادات ، أي لا يتحدث عن الاسلام ، لان ما قبل اهدنا الصراط المستقيم ،نجد اياك نعبد واياك نستعين ، أي ان هؤلاء الذين يطلبون الهداية الى الصراط المستقيم ، هم مؤمنون بالله ، وعابدون له ، ومستعينون به ، وبعد هذا كله يطلبون الهداية الى الصراط المستقيم ، وما الاسلام الا ايمان بوحدانية الله وتعبد خالص له ، فما هو الصراط المستقيم الذي يطلب الاهتداء اليه هؤلاء المؤمنون ، لقد اوضحه الله في قوله صراط الذين انعمت عليهم ، أي ان هؤلاء الذي هم على الصراط المستقيم ، يعيشون في نعيم ورغد ، أي انهم منعمين ووردت انعمت عليهم بصيغة الماضي لا المستقبل ، أي أن هؤلاء يطلبون أن يعيشوا عيشة رغدة وفي نعيم دنيوي كالأمم السابقة التي انعم الله عليها ، والله طلب من عباده أن يسيروا في الارض ليروا عاقبة الذين من قبلهم ، سواء كانت ضلالا وغضبا كفرعون وقوم تمود وقوم لوط وغيرهم من الاقوام والامم والاشخاص .
والغريب الان أن أولئك الذين نصفهم بالكفرة، واولئك الذين نصفهم بالضالين والمغضوب عليهم ، هم الان سبب النعيم ، فما السيارة ولا الهاتف ولا الطب ولا الفلك ولا كل ما سبب ويسبب السعادة للبشرية والنعيم ، مصدره هؤلاء” المغضوب عليهم والضالين” ومع ذلك نأخذ منهم ونستفيد من تكنولوجيتهم التي تساعدنا على الراحة وتجعلنا نعيش في نعيم، ثم بعد ذلك نصفهم بدون حياء بأنهم من اهل النار لانهم ضالون ومغضوب عليهم …. واعجبي…
وانظر ايها القارئ الى حال المسلمين الان في انحاء المعمور ارهاب وتناحر وتقتيل ، واختلاف وفساد ورشوة وديكتاتوريات ، وغباء ، وريع ، وترهل في جميع مناحي الحياة ، وارتكاس كبير للتعليم ، وحصيلة هزيلة وبطالة ، وتزوير كبير للانتخابات ، و…… ، ابعد هذا يحق لنا ان نقول اننا على الصراط المستقيم ، واننا الذين انعم الله عليهم ؟


التاريخ : 13/12/2014 | الساعـة : 17:59 | عدد التعليقات : 5 | القسم: أقلام حرة



تعليقات الزوار :
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة الفجر

20/6/2016 - انسان

صاحب المقال اعتمد في مقاله على مجموعةة من الاستدلالات اللغوية والقرءانية ، ليدعم بها رايه ، غير ان المعلق مع كامل الاسف لم يبسنطع قرع الحجة بالحجة ، بل اكتفى بتعطيل عقله لصالح الفقهاء ، وكأن ما وصلوا اليه وحي من عند الله وليس اجتهاد يصيبون فيه ويخطئون ، اذن يبقى المقال ذو حجة ناصعة قوية حتى يثبت العكس بتعليق علمي يناقش حيثيات المقال في تفاصيله لا في عومياته ، ونحتاج نحن حقا الى اعادة تجديد الخطاب الديني الذي اصبح باليا ، لاننا في القرن الواحد والعشرين لازلنا نعيش في القرون الوسطى مع كامل الاسف.

تعليق غير لائق


5/4/2015 - متابع

الدين بابو مفتوح اللي بغا يقول شي فيه يقولو

تعليق غير لائق


5/4/2015 - غريب

لو تكلم صاحب المقال في الطب ولن يجرؤ لقيل له : إن للطب اصولا وقواعد لايمكن الكلام فيه الا من خلالها ، وانه إذا أراد ان يأتي بجديد فلا يمكنه الخروج عن تلك القواعد والاصول وإلا لكان كلامه غير علمي ولا دقيق ، وهكذا في جميع العلوم والفنون . إلا في الاسلام وعلومه فكل من اراد ان يجدد فيه فالأمر سهل ، فما عليه إلا ان يحقر من شأن كبار العلماء الذين افنوا أعمارهم في التفسير وغير ه حسب قواعده وأصوله العلمية الرصينة ، ويضرب بها عرض الحائط ، مع انه لم يدرس هذا العلم حسب قواعده ولا أصوله ولا أفنى فيه زمنا . و جرأه على كلامه هذا وهرطقاته ألا أحد سيحاسبه عليه ، و كلامه هذا لايمت للعلم بصلة ولا قرابة وليس له به علاقة لا من قريب ولا من بعيد فالقرآن لما نزل وتكلم عن اليهود والنصارى إنما تكلم عن غالبيتهم التي كانت مشركة وأما الموحدون منهم فقد أثنى الله عليهم بقوله " من اهل الكتاب امة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون " وبالطبع لو كان كاتب المقال يحفظ شيئا من القرآن ما نبس بما نبس به

تعليق غير لائق


18/12/2014 - بوشعيب

مقال معبر و جميل ينادي بالتسامح الديني . إلا أن المعلق ثقب الورقة كما يقال . فذاك المعلق من أولئك الذين يأكلون النعمة و يسبون الملة حيث أنه جالس الآن أمام حاسوب أو تلفاز أو هاتف من صنع المغصوب عليهم أو الضالين أو راكب سيارة ظاكسي من نوع ميرسيدس من صنع الكفرة و لا يحمد الله على نعمة الكفار عليه . إن النفاق يجري الكثير من العرب و المسلمين . الله يستر .

تعليق غير لائق


13/12/2014 - قارئ

يا اخي من حقك ان تحب اليهود والنصارى فأثناء صلاتك طلب من الله ان يحشرك معهم يوم القيامة

تعليق غير لائق



إضــافة التعليـقات - اضغــط هنــا للكتـابة بالعربــية


 
صوت وصورة

بالفيديو: سميرة سعيد تحمس المنتخب قبل مواجهة الكوت ديفوار
تأخير مشروع السقي بالتنقيط يسبب خسارة لفلاحي الغربية..وهذا ما قاله ممثل الغرفة الفلاحية
النائب البرلماني عن دائرة سيدي بنور عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز عن وضعية الشبكة الطرقية بإقليم سيدي
ارتسمات بعض الحرفيين بشارع الجيش الملكي المستفيدين من المحلات بالحي الصناعي للزمامرة
هذا ما قاله رئيس جمعية النصر للسكن بالزمامرة عقب انفراج أزمة تسليم البقع للمستفيدين
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل عن التدابير المتخدة لحماية الشواطئ ومن بينها الوليدية
البرلماني عبد الغني مخداد يسائل وزير التجهيز حول تأخير أشغال إصلاح الطرق
الماء يخرج سكان القرية بسيدي بنور للاحتجاج
هذا ما صرح به محمد الكيسر مدرب أولمبيك اليوسفية عقب فوزه على نهضة الزمامرة في الدورة 14
هذا ما قاله نائب رئيس جماعة الغنادرة على هامش زيارة مصطفى الخلفي بالعثامنة
(فيديو)..هذا ما قاله نائب رئيس جمعية قطار الحياة بالزمامرة عن مستجدات الملف خلال الجمع العام